" /> تصريح صحفي – لا تبضعوا التعليم … لا تفككوا الدولة – Mouvement ANFASS Démocratique – حركة أنفاس الديمقراطية
Home / Actualités / تصريح صحفي – لا تبضعوا التعليم … لا تفككوا الدولة

تصريح صحفي – لا تبضعوا التعليم … لا تفككوا الدولة

تصريح صحفي

لا تبضعوا التعليم … لا تفككوا الدولة

 

تذكير بفيديو كرتوني لأنفاس حول موضوع التعليم

يستمر بالمغرب كما بدول المنطقة مسلسل جس النبض و تمرير القرارات تلو الأخرى في اتجاه التخلي عن التعليم كخدمة عمومية و تبضيعه و إخضاعه لمنطق السوق. فقد سبق لرئيس الحكومة المعين و رئيسها في الولاية السابقة أن عبر صراحته عن رؤيته القائلة بأنه « حان الوقت لترفع الدولة يدها عن الصحة و التعليم » كما صرحت وزيرة في حكومته :  » تشتغل الحكومة من أجل ضمان تنافس حر بين المؤسسات التعليمية … فالتعليم سوق كباقي الأسواق » و هو ما تصدينا له في حينه عبر بيان « لا لخوصصة الخدمات و المرافق العمومية« . إن هذه « الرؤيا » الحكومية تتبنى انصياعا مذلا لأوامر المؤسسات النقدية الدولية (التي يفتخر وزير في الحكومة السابقة بكون « المغرب تلميذ نجيب » لها ) و التي سبق و عبرنا عن شديد قلقنا بخصوصها بمعية شركائنا في المنطقة مذكرين بأن « نضالنا من أجل تقوية الدول الوطنية بمنطقتنا و تعزيز الديمقراطية يمر أساسا عبر بناء دول قوية تكفل لمواطنيها خدمات أساسية مجانية و ذات جودة, تكون في صلب العقد الإجتماعي … و أن تسليع و خوصصة الخدمات الأساسية سيؤدي إلى المزيد من التفاوتات الاجتماعية و الاضطرابات ».

benkiki-education-sante

لقد اعتبرت حركة أنفاس الديمقراطية مسألة التعليم ضمن أهم أولويات « المغرب الي نريد »  حيث  » يعاد فيه الاعتبار للخدمة العمومية، كحق من حقوق المواطن و كمحرك أساسي لعجلة الاقتصاد الوطني، و على رأسها المدرسة و المستشفى العموميين ». فقد كانت إحدى أولى و أهم وثائقنا التي عرضناها للنقاش العمومي و راسلنا بها الحكومة و مؤسسات الحكامة هي وثيقة « المدرسة المغربية : أية منظومة تربوية لأي مشروع مجتمعي » حيث أوضحت الحركة :  » ان المدرسة المغربية, نظرا لوضعها المركزي, يجب أساسا ان تكون مؤسسة أساسية لتمرير و تلقين قيم المشروع المجتمعي الوطني, و مصعدا اجتماعيا, و حلقة ضرورية للتنمية الثقافية و الاجتماعية و الاقتصادية بالمغرب … إن الدولة, كما نتصورها نحن, يجب عليها ان تتحمل مسؤولية من الدرجة الأولى في هدا القطاع … إن المدرسة المغربية سائرة في افلاسها. إنها اليوم تديم الفوارق الاجتماعية و لا تضمن البتة تساوي الفرص : لا وجود للاختلاط الاجتماعي, انعدام الرؤية لدور المصعد الاجتماعي, فوارق في الولوج للثقافة و العلوم, … ».

كما سبق لحركتنا أن أصدرت تقريرا مع شركائنا تم رفعه للحكومة و لمجلس الأمم المتحدة للحقوق الاقتصادية و الاجتماعية و لحقوق الطفل حول خوصصة التعليم بالمغرب، جاء فيه على سبيل المثال أن نسبة التلاميذ في القطاع الخاص لم يكن يتجاوز 4 في المائة سنة إصدار « الميثاق الوطني للتربية و التعليم » لتتجاوز النسبة 13 بالمائة في 2013 و يمكن أن تصل بنفس الوتيرة 98 بالمائة في 2038. و كان مجلس الأمم المتحدة قد أصدر توصيات هامة تدعو الحكومة المغربية إلى « الوفاء بالتزاماتها بخصوص ضمان تعليم ذي جودة و متاح للجميع بدون تمييز » كما طالبنا به في التقرير.

حركة أنفاس الديمقراطية العضو في « ائتلاف المنظمات الفرنكوفونية ضد تبضيع التعليم » قد أصدرت بيانا في الموضوع بالموازاة عقد القمة الفرنكوفونية يذكر الدول الأعضاء بالتزاماتها و مسؤولياتها خصوص في « الوقوف ضد تبضيع التعليم ». و جاء في البيان الختامي للقمة في الفقرة 39 : « بملاحظة تطور المؤسسات التربوية ذات الهدف التجاري, و التزاما بتعليم عمومي، مجاني و ذي جودة للجميع, نطلب من منظمة الفرنكوفونية و مؤتمر وزراء التعليم لدول و حكومات لفرنكوفونية، بمعية المجتمع المدني، أن تستمر في التفكير الذي انطلق في قمة كينشاسا (2012) و اتخاذ التدابر من أجل تشجيع ميكانيزمات مؤسساتية فعالة لتقنين الفاعلين الخواص في التعليم، لضمان الجودة و العدالة في الخدمات التربوية ».

إننا في حركة أنفاس، بمعية كل شركائنا التقدميين في المغرب و عبر العالم، سنستمر في مقاومة كل أشكال تبضيع التعليم و إخضاعه لمنطق السوق. إنهم اليوم، بضغط من المؤسسات النقدية الدولية، يفككون الدولة بتفكيك الخدمات الاجتماعية الأساسية. و كما وقع في الصحة حيث تحوم شكوك حول اقتناء وزير في الحكومة لمصحات خاصة حتى قبل صدور قانون « تحرير رأس مال المصحات لغير المهنيين » فإنه من اللافت أن يكون لوزراء و مسؤولين بارزين مصالح في مدارس خاصة و الحكومة مقبلة على المزيد من إغلاق المدارس العمومية و تبضيع التعليم.

لقد دعمنا كل المعارك النضالية الفئوية ضد مخططات ضرب التعليم العمومي، بل و كنا في قلبها حتى تحقيق انتصارات مشرفة :

 

لا تبضعوا التعليم … لا تفككوا الدولة.

 

سنستمر في مواجهة مخططاتكم و نقاومها بكل الأشكال النضالية المتاحة.

ابتسام المزيبري، الكاتبة العامة لحركة أنفاس الديمقراطية.

30 نونبر 2016.

 

About أنفاس

Check Also

المساهمة في الحد من انتشار وباء كورونا… واجب وطني

في هذه الظروف الصعبة التي يمر منها المغرب و العالم، نتابع في حركة أنفاس الديمقراطية …