Download Free FREE High-quality Joomla! Designs • Premium Joomla 3 Templates BIGtheme.net
Home / blog / [مقال رأي] سنخرج اليوم للتضامن مع معتقلي حراك الحسيمة #hirak

[مقال رأي] سنخرج اليوم للتضامن مع معتقلي حراك الحسيمة #hirak

تتبعت حراك الريف ملّي بدا. تتبعت ردّات فعل الدولة العميقة والبوعرفية. كان ممكن غير نتبع ونعطي رأيي كأي فايسبوكي من حقه ذلك. ممكن رأيي يزيد شي حاجة وممكن مايزيد والو في النقاش العام.

تتبعت هاد الحراك باش نشوف فين وصلات الدولة فعلاقتها مع المواطن. واش بدات كتحتارمو شوية، واش بدات كتسمع ليه، واش بدات كتعطيه أهمية، لكن الجواب للأسف كان سلبي. الدولة والنسق السياسي بكل فاعليه بَيْنُو على عجزهم لتقبل حوار ديموقراطي وتفاعل سلمي وحضاري مع المواطنين. فاش شفت الخروقات اللي قام بيها البوليس معجبنيش الحال. كانت ردات فعل إيجابية بحال ديال اليزمي ومنيب وآخرون اللي عبروا عن عدم رضاهم على ما قام به جهاز القمع.

قلت راه الدولة غادي تسمع لأصوات الناس اللي عاقلة شوية وخا ماسمعاتش لصوت المواطنين، لكن هيهات. ماحدها تقاقي وهي كتزيد فالبيض. الزفزافي دار خطأ، دفعوه ليه حينت استعملو المسجد فالسياسة أو مادفعوهش ليه، كاين اجتهاد كيعطيه حق التدخل أو ماكاينش، موضوع الحراك ماشي هو الزفزافي، الحراك أكبر من الأفراد، التجربة الديموقراطية ومطالب المواطنين أكبر من الأفراد. الدولة ارتكبات خروقات كثيرة، ومحتارماتش قوانين وقيم موقعة عليها ودايراها فدوستورها. الدولة كتخربق، الأجهزة كيخربقو، السياسيين كيخربقو. إلى متى غنبقاو غير نتفرجو فيهم؟ شكون اللي ممكن يفقهم ويحل ليهم عينيهم على الهفوات والغطرسة ديالهم؟ شكون غيقول ليهم باراكا راه حشمتونا في العالم بأسره؟
الواتساب ديالي مازكاش من النوتيفيكاسيون ديال رسائل حقيرة، رسائل عنصرية، رسائل تجيش وكتهجج مشاعر الناس وكتستغل بساطة عقولهم، رسائل كتدعي للفتنة والتفرقية بين المواطنين، رسائل تدعو للعنف، رسائل تحتقر الأشخاص اللي معنية بيها وحتى المتوصل بيها، رسائل بكل بساطة كتخلع وكتخليني نشك واش هاد الناس اللي كاتبينها وراسلينها باغين يوصلونا لشي حرب أهلية. رسائل كتبيّن أن الشعب اللي كيضلّو يسبو فيه بالكلاخ طلع حسن منهم وأرقى منهم وأكثر إيمانا بالسلم والقيم الإنسانية عليهم، رسائل ممكن تدى بينا للهلاك ولمصير لا يحمد عقباه، رسائل ممكن تخلينا نعيشو مايعيشه السوريون اللي الدولة كتهرّب وكتجرّي عليهم فالحدود، رسائل ممكن تأدّي بينا لما يقع بليبيا. رسائل كتبيّن أن هناك في هذا البلد السعيد من يريد بنا شرّا ومن يكره الوطن…
كمواطنة مسالمة ومع السلم والحق، كمواطنة ضد الفتنة والإرهاب، كمواطنة واعية بدوري وواجبي اتجاه وطني، غنخرج للتعبير عن رفضي لهذا العبث وعن تضامني مع الشباب المظلوم فكوميساريات بلادي، بلادي التي أريدها ديموقراطة تحفظ حقوق الجميع وحقي في التظاهر هذا المساء.
أتمنى نلقى كل الضمائر الحية هذا المساء في الوقفة التضامنية مع المعتقلين وضد جور صحاب الحال.

فاطمة الزهراء القادري، منسقة حركة أنفاس الديمقراطية بالدار البيضاء

About أنفاس

Check Also

[رأي] هواية تحويل الضفادع الى امراء