Download Free FREE High-quality Joomla! Designs • Premium Joomla 3 Templates BIGtheme.net
Home / Actualités / مسار الاحتجاجات بالحسيمة، السياق السياسي و الاقتصادي للحراك
yassmina_farissi

مسار الاحتجاجات بالحسيمة، السياق السياسي و الاقتصادي للحراك

 

مسار الاحتجاجات بالحسيمة، السياق السياسي و الاقتصادي للحراك

من أجل توضيح السياقات الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية للحركة الاحتجاجية بالحسيمة و كذلك تقديم الشهادات بخصوصها، نظم كل من « التنسيقية المحلية بالقنيطرة لحركة أنفاس الديمقراطية » و « الجبهة الوطنية لدعم الحراك الشعبي و إطلاق سراح المعتقلين » و « الكتابة الإقليمية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بالقنيطرة » ندوة يوم السبت 10 يونيو 2017 بقاعة المحامين.

أوضح غسان وائل القرموني، صحفي متخصص في الاقتصاد و مناضل بمنتدى بدائل المغرب، أن « منطقة الريف عرفت تحولات اقتصادية عديدة أنهكت المواطن ». فبالنسبة للمتدخل، » تعيش مدينة الحسيمة مشكلا ديمغرافيا، فمنذ 1994، الساكنة لا تتجاوز 55 ألف نسمة، كما أن 60 بالمائة من مساكن المدينة غير مأهولة، و يتبين أن هذا الاستقرار الديمغرافي يجد تفسيره في الهجرة المكثفة لشباب المدينة »، كما أن « الفرشة المائية أصبحت تنهك بفعل تغير طرق زراعة القنب الهندي و الثروات البحرية تعيش ضغطا كثيرا مما يؤثر على أزيد من 4000 صياد، أصبح جزء منه يهاجر للعمل بالعرائش و طنجة و القنيطرة »، ليخلص القرموني إلى كون « مدينة الحسيمة و نواحيها تعيش أزمة خانقة، و يعيش ربع سكانها على تحويلات أقاربهم بالخارج ».

« نرفض كل تشويه للحراك. لقد خرج الشباب منذ الوهلة الأولى لأسباب و غايات واضحة و مطالب اجتماعية و اقتصادية مشروعة، و كانت وفاة محسن فكري النقطة التي أفاضت الكأس، لأن الوضعية الاجتماعية و الاقتصادية كارثية، و يعيش أغلب السكان على مهن موسمية و تحويلات مغاربة الخارج و مداخيل الكيف » تقول يسمينة الفارسي، ناشطة جمعوية و من مؤسسي لجنة الحراك الشعبي بالحسيمة، قبل أن تضيف أن « فقدان الثقة في الأحزاب السياسية راجع لفشلها في القيام بدورها الطبيعي في الوساطة خلال أزيد من سبعة أشهر. لكن لا يمكن وضع الجميع في سلة واحدة، و من الضروري تفعيل دور الوساطات لوضع حل للاحتقان ».

من جهته، يعتبر عمر الراضي، صحفي و مناضل بأطاك المغرب، أن « للحراك بالريف أسباب محلية متعلقة بالظلم و الحكرة و أخرى مرتبطة بسياسات الدولة الموغلة في المركزية. فبينما أنتجت المنطقة نخبا تقود المشروع السياسي المركزي في عهد الملك محمد السادس، و بفعل النظر للمنطقة كحيز للتوترات المجتمعية وجب التحكم فيه، تم تشجيع نخبة محلية لأجل التدخل في الشأن المحلي عبر تفكيك بؤر الخطاب الاحتجاجي واحتواء جميع المبادرات وشراء الذمم ». و يضيف الراضي أن « الحركة الاحتجاجية بالريف استفادت من أخطاء 20 فبراير، خصوصا في ما يخص السرية التي تميز بها التنظيم خشية أي اختراق محتمل ».

خالد الزراري، الكاتب العام للكونغرس العالمي الأمازيغي، نفى أية نية للاحتجاجات بالانفصال « لأن العلم الأمازيغي رمز للثقافة الأمازيغية على مستوى كل شمال إفريقيا وليس شأنا محليا أو رمزا سياسيا »، و أضاف موضحا « أن محن الاقصاء و التهميش التي يعاني منها المغاربة مضاعفة بمنطقة الريف، لذلك كانت الاحتجاجات عفوية تنم عن وعي شعبي للتصدي للقهر والتهميش الذي يزداد حدة في ظل حكومة لها جرأة في تأزيم الحياة العامة وتكريس الريع وحرمان المغاربة من استغلال ثوراتهم ».

كما ندد المتدخلون بالمقاربة الأمنية المتبعة لحد الآن و دعوا إلى إطلاق سراح جميع المعتقلين و معاقبة المسؤولين السياسيين عن تأجيج الأوضاع و فتح حوار جدي مع ممثلي الحركة الاحتجاجية و تلبية مطالب السكان وفق أجندة زمنية واضحة.

 

About أنفاس

Check Also

hirak

من أجل تدبير ديمقراطي لمطالب الحركات الاجتماعية